الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

الكتابة هسس و اشياء اخري

للكتابة غواية ... هوس ...
أكتب كل يوم حلم يراودني الحب و الخوف هاجسان يسيطران علي حول الكتابة اخشي ان استجبت لرغباتي في الكتابة ان انساق وراءها ان تأخذني النداهة فلا اعود تسيطر علي اكتب فلا تسكت الكتابة اصوات كثيرة تداعي في مخيلتي اثناء الكتابة لا اقوي علي كتابتها كلها اكتب بسرعة حتي الالحق تداعي الافكار والكلمات وتواترها و لكني لا اصل لسرعتها في ذهني احزن عندما يتساقط مني هذا الكم الكبير من الافكار و لا اكتبه تخيل انك تكتب في وسط مجموعة جميعهم لم يخطوا من سطر لثلاثة اسطر وانت تكتب في الصفحة الثالثة و لم تكتفي بينما هم في نفس التوقيت يبحثون عما يكتبون يبحثون عن الافكار الطائرة ليتصيدوا احدهم انا لا اتصيد الافكار اي شئ يجول بخاطري اكتبه مباشرة اسلوب التداعي الحر يساعدني كثيرا
التدوين افيون المدونون لدي مدونة ولكن التدوين لا يأخذني من يمر من هنا يعتقد انني تاركها او انني مقل في الكتابة ولكني فعلا مقل في الكتابة كأني اخشها برغم تجرئ عليها ولكني اخشها الكل يعتقد ان الكتابة في التدوين تحمل من الذاتية الكثير لا احب الكتابة الذاتية احب الكتابة من منطلق رؤية الاخرين كيف يعيشوا ما هي منطلقات قناعاتهم كلام كبير انا مش فاهم منه اي حاجة
البساطة بدون اي كلكعة في الكلام اريد ان اكتب ببساطة و لو حتي بالعامية
دون كل يوم .... يا خبر ... كل يوم انشر ما يدور بذهني ليطالعها الاخرين .... كيف .... تخيل الاخرين يقرؤا الان ما اكتبه مجرد هسس من هم يعرفون ما يدور بخلدي وانا حتي لا اعرفهم سوي من يتطوع ويترك اثر بالتعليق يناقش ما اكتبه يعترض يتفق مجرد تعليق او اي شئ من مر من هنا و فتش في تدويناتي احقا يظن ان التدوين يعبر عن الكتابة الذاتية
انا كاذب اكذب بدون قصد اختلق القصص والحكايات و اخبر الناس بها فيعتقدون انها حقيقية و هي مجرد ظلال في خيالي اجلس معك اخبرك عن صديقي فلان و ما قد حدث معه و انه فعل وفعل واصابه ما اصابه و لكن الحقيقة انه لا يوجد فلان اصلا
كتابتي ايضا كاذبة اعتمد علي ظلال خيالية و استمتع كثيرا عند كتابتها اكتشفت متعة جديدة عندما التحقت بورشة الحكاية للكتابة الابداعية اكتشفت انهم يظنوا ان خيالاتي حقيقية و انني اكتب الواقعية الظلال في عقلي ارتمت علي ظهرها من الضحك كذب مساوي و لا صدق ملغبط لاجدني ارد عليهم الحقيقة نفسها غير واقعية والواقع نفسه غير حقيقي دون ان اشغل خيالاتي بالفرق بين الواقع والحقيقي و ماهيتهما
الكتابة متعة في حد ذاتها متبقي ايام قليلة علي موعد تقديم مشروع الورشة و لا اريد ان اكتب في المشروع شئ نفسي قفلة من ناحية المشروع كلما بدءت في الكتابة انطلقت الكتابة في كل شئ فيما عدا المشروع احدث نفسي ما جدوي تقديم المشروع النهائي للورشة ان اتخرج من الورشة لا اريد التخرج يكفيني ما تعلمته في الورشة يكفيني ما استفدته منها .... لازال هناك المزيد في الورشة اناس يتناولوا المشروع بالنقد يعلقوا عليه يقيموا كتابتي .... هل من الاصل اهدف لاكون كاتب هل اطمح لنشر كتاباتي ....؟ سؤال يأتيني
لو جاء من نفسه يكون خير ولكني لا اسعي اليه امامك الان انت في وسطها اكمل المشروع اكتبه انتهي من القصة كمل التجربة مازال هناك اشياء لتتعلمها تخشي من الفشل فتسعي اليه وانت تعطيه صدرك المفتوح تفشل حتي تخبر نفسك هأنا فشلت ماذا حدث لا شئ ما الفشل لاشئ اذا لما اخاف منه