الخميس، 29 نوفمبر، 2012

همسات

رنين الهاتف المتواصل ينزعني من شرودي ، امد يدي لسماعته اتناولها و استمع بعد ان القيت التحية ، لا يصلني رد من الطرف الاخر ، اصمت و انصت ، لا شئ ، (طب و بعدين ) اقولها منتظر الرد ، تصلني همسات ... أحبك

الخميس، 15 نوفمبر، 2012

هناك ...... هنا

هنا لم اعد قادر علي ممارسة جنوني
هناك امارس كل ما اريده اخبر الموظفة الكسولة المدعية المتعالية انها لا تجيد فعل شئ و لا اهتم لعدم انها مصلحتي
هنا لا افعل ذلك
هناك اخبر المدير بانه لص و لا يفهم شئ في عمله و انه مجرد شوال بطاطس متعفنة
هنا ابتسم في وجه يعيد تلاوة اشيائي علي و يخبرني انه يعلمني اياها
هناك اجهر برغبتي في التعلم
هنا ان سئلت يتم اخفاء ما اريد معرفته فاشعر و كانني جاسوس اجنبي
هنا اشعر بالرغبة بالسب لهم جميعا
هنا الفرصة تعطي للمدلسين و السارقين و اولاد التيت
هناك لم يعد هناك هناك اكلته هنا بالكامل

السبت، 10 نوفمبر، 2012

الي اميرة الاحلام اللاعبة بمكعب روبيك

رضوى


الفرح يرتدى حلة ملونة و يقف علي ناصية شارعكم ينتظر مرورك ليعطيك مناديله الملونة ، أنا لم اعد أرى تلك العجوز التي تخبرني بان الفرح جاي ، يبدو إنها هربت لما أفشيت سرها ، و لكنها حملتني رسالة إليك في أخر مرة رأيتها ، تخبرك أن تفتحي للفرح بابك و لا تواربيه فلو دخل الفرح قلبك لن يخرج منه أبدا ، و ستنطوي الأحزان علي نفسها حتي تضمحل و تتلاشي فلا تذكريها حتى تزول من تلقاء نفسها ، وتخبرك ان الأحزان شفافة تأتيك و عليك تلوينها بألوان الفرح .

كنت في ليلة سهر أمارس عادة إحصاء النجوم، نزلت انت من بينهم، و همست الي: بان المحبة ليست لها شروط، و ان القلوب شرعها الوحيد هو الخفقان للمحبين ،و ان بحور الفرح ممتدة لا تنتهي ، و من ذاق حلاوة الحب عرف ، و من عرف لا يكره ، بل يعلو من الغفران و التسامح ، فعرفت انك سامحت كل من أحبوك دون ان يستأذنوك ، و غفرت لمن كتم في قلبه حبك دون بوح ، و عرفت ان الشهاب في سمائك لم يشطرها بل مر علي جرحها فداواها.

وعدت الي مكانك في السماء ، يشع قلبك بنور يضئ للسالك دربه ، فأطمئننت لأني مهما نال مني التيه سأنظر اليك لتهديني السبيل ، و انك هناك حين احتاجك و ان ضيائك بقدر فانا لا أتحمل الدفء

حكيت لك حكاياتي عن حبيباتي الا واحدة جلست بجواري في السينما بيني و بينها كرسي فارغ انتقلت اليه ، و لم ألف حولها ذراعي ، ذلك الهاجس الذي يخبرني ألا أتعلق بأحد اعرف انه ليس لي ، هو الذي اخبرني أن أتراجع عن شراء لعبة فقاقيع الهواء لها ، و ان أتراجع عن إيصالها لبيتها و اتركها وحيدة ترسوا علي بر يشعرها بالأمان ، لان بحري متقلب كثير الغدر، تغرق فيه سفن المحبة ، و يذهب فيه العشق هبائا .

زمرده و بدر البدور كانا ليلتين في ليالي الحكي أما أنت فكنت أميرة الحكايات ، التي خرجت من ارض الأحلام لتحكي لنا عن عصفور الشام الذي غرد لصبي الحداد فأصبح سلطان الزمان ، و حكيت لنا ان الذئاب لا تنتظر علي طريق من لا يخافها ، و إنها تعو ليلا لأنها ضلت قطيعها و تبحث عنه ، و ان بعضها يعوي للقمر مناشدا محبته ، و تخبرينا ان الجدران تعزف الحان من السماء و ان علينا ان نطلب منها العزف ،

لكن حكايتي المفضلة عن تلك السحابة التي لا تنزف الثلج الا لمن يصعد اليها ، و ان الامير انتظرها علي قمة جبل المشقة انتظارا لمرورها ، و لما صعد عليها نزفت له ماسا يعكس لون السماء ، فهبط و نثره علي المنفطرة قلوبهم فداواها ، و عاد لجبل المشقة ينتظر سحابته لتداوي قلبه .

بحثت عن مصدر الحكاية ولكني لم اجده ، و في البحث اخبرني خادم الفانوس ان هناك حكايات تخرج من قلب الجميلات لا اجدها في الكتب ، و لكني وجدتني مختفي أتلصص علي حكاية قديمة في كتاب لا افهم كلماته و لكن تعجبني صوره و كنت أريد ان اسئلك عنه لا اعرف اسم الكتاب و لا عما تدور الحكاية و لكني اري هناك قلوب طائرة تحفها أجنحة ناعمة لا تحلق الا و تحط ، تتقافز حولها نباتات اللبلاب ما ان تلمس قلب طائر حتي تلتف حوله و تحبسه في قفص يلمع القلب سعيد بقفصه و القلوب الأخرى تعيسة بحريتها ، و انا هناك اختفي خلف شجرة أخاف اللبلاب و احرس قفص لا أريد لقلبي الطائر ان يدخله .

أود إخبارك بان لم تعد شركة المرعبين المحدودة تعبئ الصرخات بل لون أعضائها وجوههم بالألوان الصاخبة و تقمصوا دور البليانشو و يصنعوا الطاقة من الضحكات الهسترية الصاخبة .

السمكة نيمو كبرت و لديها أصدقاء في عدة بحار و أخبرت والدها انه لا داع من القلق عليها .

و مكعب روبيك تصطف ألوانه بتذكر دوران يديك حوله و يتساءل عن أسرع المعادلات لحله .

في شتاءا القاهرة البارد تلفحني نسمة دفء ، فاخشي منها و ارتد سريعا اسيل علي جسدي ماء بارد لاتخلص من الدفء الذي مر به ، الجليد في قلبي لا يذوب ، و تجمده حافظ علي حتى اجد من يطببه ، و رؤياك عنى لم تتحقق بعد لكنها حقيقية ،

ابلغي سلامي لمن سيحرك قلبك فرحا و اخبريه ان الفرح في قلبك يتسع للعالم كله و ان عليه الحفاظ عليك . لن اطلب منك ان اراك و لو مصادفة فاعرف انشغالك و لا انتظر الرد ، فقد كتبت جوابات لم اتلقي الرد عليها بعد ، و كنت انوي ان اشكو اليك صديقتك و لكنك لا تتحملي اعباء معرفتي بك و في النهاية سلام ، و خلي بالك من نفسك .





الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

عندما هربت اليس من بلاد العجائب

سماح
أعتلي سور سطح البيت اخطو عليه ذهابا و عودة عدة مرات فاردا ذراعيا محاولا الطيران اتقافز عدة مرات في الهواء و لكني ادرك ان الريش لا ينبت في ذراعي و انني اثقل من ان اتحول لطائر يعير بحر و محيط و عدة اراضي لايأتي و يراكي
هربت من بلاد العجائب التي نقطن بها سريعا و ذهبت الي حيث اطمئن قلبك ، فلا نحن شبعنا منك و لا اظن وطنك الجديد يروي عطشك للحياة ، الحياة التي علمتني ان احبها حتي تحبني ، اعشق الحياة تعشقك ،
البلرينا التي بداخلك ما زالت ترقص في شوارعنا ، لم تأخذيها معك ، اراها تلتف حول نفسها و تتراقص علي قدم رافعة احداهي و الاخري تلتف علي ساقها و انت تلتفين حول نفسك و تتقافزي ، انت في كل شوارعنا
احيانا اراك بابا نويل ترتدي زيه الاحمر ، و تهمسين في اذني بنصائحك ، تخبريني ان الهدايا لا تأتي لمن ينتظرها ، الهدايا تأتي لمن يسعي اليها ، انت منذ ركبت سيارتك و حلقت فوق السحاب لم تزورينا ، جزر القطن الابيض لا تنبت فيها الازهار الحمراء ، وورود البنفسج تتعرق بقطر الندي تبكي عزلتها في بعدك

http://www.youtube.com/watch?v=At-PwcyM_3c


by Jeff Barson

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=389705911099518&set=a.102551729814939.3900.102550539815058&type=1&theater

تخرجي من عالم الاحلام الي ارض الدنيا ، تحتضنيها و تهبيها من لون فرحك ، معك للفرح ألوان ، تجديه في نبنه خضراء خرجت من بين بازلت الشارع ، في لمعة نجم في سماء القاهرة
في عالم  الاحلام  لا يمنع الارواح من التلاقي  ارض و بحور يزور الطيف محبينه في بلاد لم تزرها اليس من قبل ، في قصر بشتاك تشير النجوم اليك ، و تسئلك صديقتك عن لمعة عيني عندما انظر اليك ، تبتسمين و تهزي كتفيك بدلال و تتوهج النجوم في السماء . و تبتسم جدران القصور لان ضيائك مر بها .
تعالي نمارس القفز من حافة الرصيف للشارع و العودة اليه ونرسم ورود في خيال  الهواء و نتابع تلك الكائنات السابحة فيه و لا يراها سوانا
 دنينا في عينيك اخري  فالامير نائم و انت انقذته بقبلتك ، و  الاقزام  اكثر طولا ليقطفوا لك الاحلام من نخيل السحاب  ، و الساحرات يقعن من مقاشاتهم لانك همست بكلمة حب لجزع النخيل
أقف علي باب الحلم فلا انا مررت و لا حتى طلبت الاذن بالدخول ، و جنية الحكايات لا توارب بابها مرتين
اشتاق لهمسك لجزع النخيل ومرحك في قلب الدنيا ، اشتاق لنظرتك الخاطفة عندما اطيل النظر اليك ، اشتاق لبحثي عن سر هذا الافتنان بك و تشييهك بكل من احببتهم في خيالي ، اشتقتلك.

الأحد، 4 نوفمبر، 2012

االي أميرة قلوب الحوريات الهاربة من الحواديت و الساكنة بقلب الدنيا .

حبيبتي  غادة
من يعرفك يدرك ان لا يزال للحوريات مكان علي الارض ، و ان صوت ضحكتك الصافي لا يمس وتر القلب و لا يأكل حشيشته ، و لكنه يأسره ليندمج في قلبك ، و يطوف حولك فلا يقترب و لا يبتعد .
قلبك الذي يحتضن العالم ويتراقص ليسعد من حولك ، اري فيه وجل و حذر ، الفتاة في داخله لا تكبر ابدا ، تكشر عن انياب زائفة و هي مجرد فراشة تقترب من النار لتنزع رداء خوفها .
في يومي الاول بروضة الاطفال جلست بجواري غادة أخري بكت بشدة لانها جلست بجوار ولد ، فملئت الدنيا صراخا لا اريد الجلوس بجوار بنت ، و بكينا و صرخنا طوال اليوم ، قبل منتصف العام الدراسي بكت بشدة و علي صراخها و حدها لان والديها نقلاها من المدرسة لانها اخبرتهم انني زوجها و طالبتهم بان انتقل للعيش معهم ، اتذكر ما قالته الانتي ، الرجال باردون تصرخ من اجله و هو لا يهتز له جفن .
ندمت لانني لم ابكيها يومها و بكيتها اعواما عديدة اخري و اصبحت هي النموذج . تخيلي نموذج طفلة في الروضة يقص اهلها شعرها جرسونيه و لا ترتدي حلق لاحتقان جلدها . نموذج اسمه غادة
غادة لا اعرف لما احكي عنها لك ، و لا اعرف تشابها بينك و بينها سوى الاسم و لكن اعرف عنك الدفء الذي تمنحيه لصديقاتك ،و ينتشر من حولك ، انا اخشى الدفء ، اعتدت البرد و ونست به ، اخشي هجره ، لذا انا لا احتمل القرب منك ، لا احتمل كل هذا الحنان و لا كل هذه المحبة ، لا احتمل الصفاء في قلبك ، لا احتمل تضادك الساذج في محاولتك لاخفاء طيبتك المنخدعة في عالم لا تصفو نيته ، النور الذي يشع في قلبك يحفر في قلبي خندقا ليفجر الشمس فيه ، و انا تعبت في ردم النور بداخلي و بناء حواجز الصمود في وجه دنيا ملونة بالاسود و الازرق القاتم ، دنيتي التي لا تعكس نور قلبك .
بحيرة قلبك صافية لا ترسوا فيها مراكب ، كل من يدخلها مار لا يستقر ، في عمقها بركان مغمور تسكن به اسماك ملونة بالاصفر و الاحمر والاخضر تأكل من حشيشة قلبك و تختبئ في كهوفه ، تمنيت ان اكون سمكة و اغطس في بركانك الخامد ، ولكني عكرت مياه قلبك فلا انا تطهرت و لا تركت مياهك رائقة .
اطلب الغفران و السماح لي با اجلس علي شاطئ بحيرتك اتأمل مرور السفن بها و غض النظر عن حجارتي التي القيها لاتأمل دوائر تتوسع حتي تزول ، او لانال من مركب مار ، و ان استطعت مطاردة الغزلان علي شاطئها سأفعل فلو شربوا الماء كله لمات السمك الملون .
 الطائرة الورقية التي سقطت كلما حلقت فوق سطح بيتنا كانت تنتظر بسمتك حتى تعلو ، لم يفلح الشد و الارتخاء معها و لا تعليق ثقل بالذيل فقط اذكر لها اسمك و اتذكر ابتسامتك و انتي تميلي بوجهك بخجل و لمعة في عينيك تخبرني بالكف عن كلامي . الحمام  سكن التكعيبة الخضراء عند سماع موسيقي استعرتها من صديقتك .
أحيانا اتخيلك بفيونكة و ضفيرة تتقافزين برجل واحدة و الاخري مرفوعة للخلف  تدفعي حجرا عبر مربعات مرسومة بالطباشير الابيض علي اسفلت قلب الدنيا ، و اتخيلني اسئلك عن جدوي خطوطك البيضاء فلاهي طهرت قلب الدنيا و لا هي ستظل بعدما تنتهي دفعاتك للحجر عبرها ، لا تجيبي علي ، فقط تميلي بوجهك و تمنحيني ابتسامة صافية ، و تجمعي صديقاتك الحوريات حولك و ترسمن الكثير من الخيوط البيضاء و تظللن بعض المربعات و تتسع الرقعة و تقفن في صفين و تنظري الي و تطالبيني باحضار جنيات البحر صديقاتي و ان نقف صفين في الاتجاه المقابل عند نهاية الرقعة و تسئليني من سيفوز علي رقعة الشطرنج جيش الحوريات ام جنيات البحر .
يخبط في اذني صوت موسيقي كلاسيكية يذكرني بحبيبتي التي خجلت من الاعتراف بحبي لها ، و يذكرني بدفعك لي لاخبرها ، و انني لن اخسر شئ ، و ان اتخلي عن جبني ، و ان كان بالي معها فعلي ان اخبرها ، لم استمع الي نصيحتك حتى اكلت نار حبي كلأ قلبي و خمد ، كنت علي حق ، استخدمت الفانوس السحري و عدت لزمانها و جربت نصيحتك و كانت مفرحة ، عندما عدت خشيت ان اخبرك بصدق قلبك ، و رفضت ان اخبرها بعد مرور الوقت فطريق الحوريات يدور باستمرار نحو الاعلي و لو عادو يحترقن ، اكتفي بالسعادة في عينها و رقص الفراشات حولها . و لكني ادركت ان بيوت الميكانو غير قابلة للسكن ، و ان كل سلم اصعده تليه عدة ثعابين لاجدوي من الفرار منها ، و ان الزهر يبتسم اكثر لمن يقرصه ، و ان لعبة الشائب من نصيب الجميلات و انها غير صحيحة لو ابدلت الشائب بالبنت و لعبتها مع الاولاد ، ادركت  ان عبور الطريق وحيدا افضل من امسك بيد تلقي بي امام السبارات .
عنقود الحرنكش الملفوف بخيط من الحرير علي شكل وردة أحيانا تعلق به نبقة من عربة بائع التفاح الاخضر  ، فسئلت بائع التفاح عن تفاحة حمراء كانت تمكث فوق تفاحه الاخضر فحكي لي حدوته عن مشروبك المفضل الذي ذابت به تفاحتي القديمة لذا اطلب منك ان رشفة لاتذوقه  حددي موعد للقاء لانك  وحشتيني .
الصورة :جوليان مور تجسد شخصية شريرة في قصة "حورية البحر الصغيرة "'The Little Mermaid




الجمعة، 2 نوفمبر، 2012

الحواجز

كنت أؤمن ان الحواجز خلقت من اجل ان نقفز فوقها و ان الجدران بنيت لكي نمر منها ، كنت اعتقد انني خفي و ان مرورري عبر الجدران لن يترك بي اي خدوش ، و لم الاحظ ان هناك من يمر بعدي ، كنت اظن انني امر دون ان اهدم من الجدار شئ ، و لكن عندما المنتي عظامي نظرت للخلف ، كل هذه الجدران لا يعرف احد من هدمها هما يمرون فقط ، اردت ان اعتذر للجدران و لكنها رفضت ، نظرت للحزاجز التي كنت اقفز من فوقها وجدت الاخرون يعبرون من اسفلها ، كنت اظن انها كلما ارتفعت كلما علت قيمة القفزة
Sculptures by Matteo Pugliese
http://www.facebook.com/photo.php?fbid=389227597814016&set=a.102551729814939.3900.102550539815058&type=1&theater