الأحد، 5 يناير، 2014

رسالة مني في 2014... الي في 2013

عزيزي احمد
كنت تنتظر ان ينبت لك اجنحة و تحلق بها في سموات الكون ، لا اقاوم مد شفتي لليسار ساخرا و انا اتذكرك ، سذاجتك لا تنتهي ابدا ، و لا تفيق من اوهامك ، كنت ترسم احلامك بندف السحاب في السماء و لكن الريح بعثرتها و لكنك لا تكف عن رسمها ، اشعلت النيران في نفسك و لوحت عليها من روحك حتى يتصاعد الدخان باحلامك و لكنه طار و لم يعد
سيجارتك تنفث منها حلقات الدخان و تتسع و تتسع حتى تضيع
و لكني ممتن لك ، محولاتك المتتالية للطيران علمتني القفز ، لم احلق بعد و لكن ازدادت ارتفاع قفزاتي و لم اعد اسقط علي نفس الارض اسقط في اراض اخرى ، لا تخبري بان السقوط سقوط انا اسميها خطوة كبيرة
بعض الالم يفيد تتفق معي ، اعرف انك لا تحبه و تستنكره و لكني اريد ان نتذكره ، تذكر هذا الالم جيدا فقط تذكره و لا تعتاده
ممتن لانك كلما كنت تشعر بالكبر كنت تذكر نفسك بنفسك كيف كانت و من اين اتت و الي اين تذهب
ممتن لانك كنت صلبا و لم تنكسر كلا لم تكن صلبا بل اقتديت بعود القصب النابت وحده علي طرف الطريق كان ينحني مع الريح و لا ينحني لها .
خفف عن نفسك ، الدنيا اخد وعطا
انبسط في السنة الجديدة ، الدفا حلو متخافش منه