السبت، 8 مايو، 2010

زائر الاحلام

جائت الي مبتسمة و في عينيها مراوغة وبريق قائلة : بالامس حلمت بك।
ابتسمت دون تكلف كالعادة و حاولت الا ارد كعادتي عندما تخبرني احدهم بذلك ولكنها انتظرت ردي بالحاح غريب وتطلع منها الي في انتظار كلامي و حالها يقول لي : هاه।
لأجدني أرد عليها متصنعا الدهشة : بجد ।
و انتظر ردها و لكنها ظلت منتظرة تريد المزيد فاحتفظت بابتسامتي و تصنعت الخجل مرددا : و انا كمان
و انت كمان ايه
بالامس حلمت بك
لتزداد عيناها بريقا و تقترب مني اكثر و تسألني عن الحلم
فأتهرب منها بعدين هبقي اكلمك عندي مشوار ضروري دلوقتي سلام
و ما ان ابتعد حتي أخرج زفيري المحبوس في صدري متنهدا علي مرور اللحظة المتكررة ।
يبدوا ان الحلم قد عجبها الحمدلله علي مرور الموقف بسلام
مثل هذه الاحلام تكرر معي ليست معها هي فقط مع اخريات و غالبا يكون في الحلم مضاجعة ومداعبة ففي كل الاحوال لا تخلو احلامي من الجنس كنت في البدايات افزع عندما تأتيني احدهن تخبرني بذلك و كان سبب فزعي ان تفاصيل الحلم الدقيقة متطابقة حتي ولو لم تسترسل في الحكي عن الحلم لو اكتفت بذكر المكان لعرفت التطابق اعرف تفاصيل غرفة نومها مع انني لم ادخل من باب بيتهم يوما
اخذ الموضوع في التكرر حتي اعتدته ولو لم تخبرني من حلمت بها اري وقع الحلم عليها من عينيها ونظراتها الي و من حالتها فاذا كانت العلاقة في الحلم كاملة اراي في وجهها التورد والاشراق و كان الحلم كان حقيقة
كان كثيرات يفزعن و يتحاشونني بعد لقائي بهم في الحلم و البعض قاطعني دون التجرئ علي ذكر السبب ده مجرد حلم و ااه بقي لما يلتقين بعضهن البعض و يبدأ الحكي عن الاحلام ليكتشفوا اني زائر الاحلام وتتسرب الاخبار لاجد احدي جلسائهم ادعت علي اني زرتها في الحلم ولكني لا اذكر ذلك نهائيا ولو حصل ده كنت صحيت نفسي من النوم كله الا دي هو صحيح النفس الحلوة ليها الجنة بس مش للدرجة دي
بس فعلا عمري ما قصدت ازور اي منهن في احلامها ولا حتي اعرف كيف يحدث ذلك ولا اعرف سببه
و لما قامت ام احداهن بربطي لم اهتم بالخبر قيل لي انها ذهبت الي احد مشايخ السحرة و اخبرته بحكايتي فأشار عليها بربطي لان مثلي ليس له سلطان عليهم فالحل الوحيد هو ربطي حتي لا اؤذي البنات في احلامي و دفعت له مقابل ذلك ضحكت بشدة عندما خبروني بذلك ونصحوني بان اذهب للشيخ وادفع له حتي لا يربطني و لو كان ربطني ادفع له لكي يفك الربط ونعم النصيحة
صرحت بان ذلك يطمأنني بل طلبت ممن اخبرني ان يشيع خبر ربطي فبذلك لن تأتيني مصيبة مع احداهن بانني فتحت لها ابنتها في المنام ويجب ان اصلح ما فتحته ।
حدث ذلك لاحداهن وقالو عليها جنت و لكني اذكر الحلم انا فعلا من فض بكارتها في الحلم و لا اعرف كيف حلمت بذلك في نفس ليلة حلمها لتصحو هي وتجد بكارتها علي ملائتها مفضوضة
لم أحاول البحث عن حل لهذه الاحلام بصراحة احب هذه الاحلام و تمنيت ان اتحكم بها ان اختار من اعاشرها في المنام حاولت ان ادرس حالتي بان اجد مبررات للاختيارات فافيق لاسئل نفسي لماذا هذه بالذات احيانا اجيب انني كنت قادر علي ذلك وعلي غوايتها في الصحو و انني تراجعت خشية الله لذلك فالله كافئني في المنام لاني تركت حرامه
و لكن ماهو مبرر من لا اعرفهن حتي ولا اراهم الا في منامي استطيع ان اذهب للشيخ الذي ادعي ربطي و اطلب منه ان يربطني بجد لاني ساكتفي بالمداعبات و العلاقات السطحية الغير كاملة ولكن لو كان فعلا يستطيع ربطي لكان ربطني من قبل
جائتني هذه الفكرة عندما رأيت احد ابنائهن في تمام الشبه بي كأنه ابني و اتذكر امه هل كانت علاقتي بها تصل لهذا الحد ام لا
اتجاهل الموضوع لفترات الا انه يظهر امامي فجأة و يحيرني هل انا صوفي امتلك روحا هائمة تطوف في الاحلام ام انها مجرد اضغاث احلام يعجبني الموضوع واخشي من تداعياته

هناك تعليق واحد:

اسامة يقول...

أضغاث احلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين (ههههههه)